موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقابلات
الخبير في شؤون العالم العربي في حوار مع "الوقت":

الحرب على اليمن درس عظيم للدول الحرة في العالم.. إرادة المقاومة يمكن أن تغير مصير التطورات

الخميس 19 ربيع الاول 1442
الحرب على اليمن درس عظيم للدول الحرة في العالم.. إرادة المقاومة يمكن أن تغير مصير التطورات

الوقت - أفادت مصادر يمنية مطلعة أن تشكيل الحكومة الائتلافية المحتملة على أساس "اتفاق الرياض"، سيعلن عنه يوم الخميس 5 تشرين الثاني.

ووفق ما ورد، عقد الرئيس اليمني المستقيل "عبد ربه منصور هادي" اجتماعات مكثفة مع مستشاريه ورئيس الوزراء في الساعات القليلة الماضية، في الوقت نفسه، أكدت مصادر سياسية ودبلوماسية يمنية أن الإعلان عن تشكيل حكومة ائتلافية سيکون في الخامس من نوفمبر الجاري.

فيما يتعلق بهذا الموضوع والتطورات الأخيرة في اليمن، بما في ذلك إيفاد سفير من طهران إلى صنعاء، وكذلك تبادل الأسرى، أجری موقع "الوقت" التحليلي حواراً مع الباحث في القضايا الإقليمية السيد "حسن هاني زاده" بوصفه الخبير في شؤون الدول العربية في جنوب غرب آسيا، واستطلع آراء هذا الخبير في القضايا العربية فيما يتعلق بتطورات الأوضاع في اليمن. وإليکم نص الحوار.

الوقت: ماذا يعني إرسال سفير إيراني كامل الصلاحيات إلى اليمن؟ وما تأثير ذلك على الوضع الحالي في هذا البلد؟

حسن هاني زادة: تم إرسال السيد "حسن إيرلو" إلى اليمن كسفير لجمهورية إيران الإسلامية، بعد أن عمل سنوات عديدة في السفارة الإيرانية في صنعاء کقائم بالأعمال. من ناحية أخرى، تسبب نشاط السفارة الإيرانية في اليمن علی مستوی القائم بالأعمال في استياء الشعب والمؤسسات الثورية، وخاصةً أنصار الله في اليمن، لأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تُعتبر دولةً محوريةً ومؤثرةً للغاية وحاسمةً في محور المقاومة. ولذلك، على الرغم من الحصار البحري والبري والتهديدات المتكررة من السعودية وأمريكا ضد أنصار الله والشعب اليمني، وافقت طهران أخيراً على إرسال سفير مفوض إلى صنعاء، وفي المقابل أرسلت اليمن سفيرها المفوض إلى إيران.

من ناحية أخرى، يُظهر إرسال سفير جمهورية إيران الإسلامية إلى اليمن، أنه على الرغم من 5 سنوات من الحرب وإنفاق 350 مليار دولار من أعداء اليمن في هذه الحرب، إلا أن التحالف العسكري المكون من 15 دولة ضد اليمن بقيادة السعودية قد فشل تدريجياً. في العام الماضي، دمر الجيش اليمني وأنصار الله ما لا يقل عن 17 لواء مشاة وآلية تابعة للسعودية والتحالف العسكري الذي تقوده، وكان ذلك بمثابة ضربة قاصمة للجيش السعودي. ولذلك، أدركت الرياض أنها لا تستطيع تغيير البنية السياسية والشطرنج الميداني في اليمن لمصلحتها، وبشكل عام، هناك مبدأ تاريخي في اليمن، وهو أن أي دولة تغزو اليمن، سيرفع جيشها الراية البيضاء في نهاية المطاف ويستسلم لليمن. وهذا هو الحال بالفعل على المسرح اليمني، حيث تمكنت أنصار الله من تغيير التطورات لمصلحتها بعد 5 سنوات، من خلال أخذ زمام المبادرة والاعتماد على القوة الأصلية للشعب اليمني. وفي نفس الظروف، تسعى السعودية للخروج من مستنقع الحرب اليمنية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والسياسية لهذا البلد. وفي الواقع، تم تقليص مجال نفوذ السعودية في اليمن بشكل كبير، والمبادرة بيد أنصار الله واللجان الشعبية. في الوقت نفسه، ترى أنصار الله إيران على أنها دولة تساعد المسلمين والمضطهدين.

وفي الواقع الحالي، لا تستطيع السعودية أن تصدر الأوامر لليمن والحكومة المؤقتة لهذا البلد وأنصار الله، أو تطلب منع إرسال السفير الإيراني إلى اليمن، وبالتالي فقد تم إرسال السيد "حسن إيرلو" الدبلوماسي المخضرم في شؤون شبه الجزيرة العربية إلى اليمن، والهدف من إرساله إلی اليمن ومهمة السفير الإيراني في صنعاء، هي مساعدة الشعب اليمني المظلوم، ولا شك أن السيد إيرلو سيكون قادراً على خلق الانسجام والتعاطف بين الشعب اليمني، وسيكون هذا الوجود في مصلحة الشعب اليمني.

الوقت: ماذا يعني تشكيل حكومة توافقية في اليمن؟ وما هو تأثير ذلك على التطورات الداخلية في هذا البلد؟

حسن هاني زادة: بعد هزيمة حكومة "عبد المنصور هادي" والخلافات التي نشأت بين أهالي جنوب اليمن، تم تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي، والذي تم تشكيله بمساعدة الإمارات ومعارضة السعودية في جنوب اليمن. ولكن تدريجياً تضاءل موقع هذا المجلس، وتمكنت أنصار الله واللجان الثورية والحكومة المؤقتة في صنعاء من منع الإمارات من تقسيم جنوب اليمن. وما كان يدور في جنوب اليمن، كان في الأساس نزاعاً بين الإمارات والسعودية، في وقت كانت فيه حكومة منصور هادي في حالة اضطراب، وكان المجلس الانتقالي الجنوبي هو المسؤول عن هذه المناطق. ولكن على مدى السنوات القليلة الماضية، ضعف هذا المجلس تدريجياً، إلى أن وجهت العلاقات بين الإمارات والکيان الصهيوني ضربةً قاضيةً علی الانفصاليين الجنوبيين المدعومين من الإمارات، الذين انسحبوا من مظلة الإمارات في أبو ظبي محبطين، واتجهوا نحو التقارب مع الجماعات اليمنية الأخرى.

الوقت: إلى أي مدى يمكن أن يأمل المرء في بدء محادثات السلام في مسقط بعد تبادل كامل للأسرى؟

حسن هاني زادة: يجب الأخذ في الاعتبار أن عمليات تبادل الأسرى في اليمن قد بدأت في أواخر شهر أكتوبر الماضي، وتم حتى الآن تبادل 1080 أسيراً، وکان دور الصليب الأحمر بارزاً جداً في ذلك بإيعاز من السعودية. وقد حدث تبادل الأسرى هذا بعد هزيمة الجيش السعودي وإطلاق صاروخ للجيش اليمني في الأعماق الاستراتيجية للسعوديين في قاعدة الملك خالد العسكرية والمنشآت العسكرية في جازان، الأمر الذي يدل على أن السعودية أدركت قدرة أنصار الله العالية، وأدركت الآن أن أنصار الله لها اليد العليا في اليمن، واللجان الشعبية اليمنية والجيش يستطيعان تغيير معادلات الحرب. ولذلك، في هذه الحالة قبلت السعودية بتبادل الأسرى. في الوقت نفسه، يمكن أن يكون تبادل الأسرى هذا مقدمةً لانتهاء الحرب في اليمن، وهذا في الواقع يدل على أن القوات الثورية والجيش اليمني اكتسبا مكانةً قويةً في التطورات الميدانية، والجيش السعودي والتحالف العسكري التابع له يواجهان الانهيار، وقادة الرياض يسعون للخروج بكرامة من مستنقع الحرب اليمنية.

الوقت: بشكل عام، في ظل الوضع الراهن في اليمن، كيف تقيِّمون آفاق التطورات في هذا البلد؟

حسن هاني زادة: على الرغم من أن السعودية قد فرضت 5 سنوات من الحرب القاسية على الشعب اليمني، إلا أنها في الواقع هي التي تعرضت لأضرار جسيمة ودفعت الكثير من التکاليف السياسية والعسكرية. لأن الآلاف من جنود ومرتزقة التحالف العسكري السعودي قد قتلوا وجرحوا في هذه الحرب. من جهة أخرى، تضرر اليمن والجيش اليمني بشكل خطير جراء هذه الاعتداءات واستشهد الآلاف ونزح ملايين اليمنيين. لكن هذه الحرب هي درس عظيم للدول الحرة في العالم، وتظهر أن إرادة المقاومة يمكن أن تغير مصير التطورات. وعليه، تمكَّن الشعب اليمني من تغيير المبادلات العسكرية لمصلحته، باتباع نموذج العدوان العراقي البعثي على إيران. کما أن السعودية تعاني حاليًا من عزلة سياسية شديدة، والهزائم السياسية والعسكرية في سوريا ولبنان والعراق، والآن في اليمن، واغتيال جمال خاشقجي وتصرفات محمد بن سلمان غير الحكيمة في إقامة علاقات مع الصهاينة، تسبَّبت في خروج قادة الرياض من دائرة البلدان الإسلامية، وتحوُّل هذا البلد إلى دولة معزولة في العالم الإسلامي.

كلمات مفتاحية :

اليمن السعودية حسن هاني زادة أنصار الله حسن إيرلو سفیر إيران

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!